وكالة وجريدة بيت العرب الاخباريه الدولية Alsco Software
netoops blog
نائب قائد العمليات المشتركة يستقبل مفتش الجيوش الفرنسية فرقة الرد السريع تعتقل متهم بعد ساعات من تنفيذه جريمة قتل في ديالى إلى اين تتجه الأوطان في ظل الحروب الاستخبارات العسكرية تضبط وتدمر عدد من مضافات وأوكار وكهوف المفارز الإرهابية في صحراء الأنبار بعضها تم تهيئتها حديثاً نائب رئيس مجلس النواب د.شاخەوان عبدالله، يعزي بوفاة النجل الأكبر لرئيس الطريقة القادرية الكسنزانية في العراق والعالم. نائب رئيس مجلس النواب د.شاخەوان عبدالله، يهنئ الأمة الإسلامية وأبناء شعبنا بحلول عيد الأضحى المبارك، ويؤكد على أهمية تعزيز روح المحبة وتقوية الآواصر بين مكونات الشعب. حقوق الانسان في الشرائع السماوية ناشط بيئي يشارك في افتتاح مهرجان لاقونا عالساحة بعرس فلكلوري في ساحة عبد بالناصر التل بطرابلس اللبنانية جامعة الفرات الأوسط التقنية تسجل مركزاً تنافسياً في تصنيف التايمز البريطاني للتنمية المستدامة للعام 2024 جامعة الفرات الأوسط التقنية تقيم ورشة عن حقوق المرأة في الإسلام
الأحصائيات
عدد زوار الحالي:37
عدد زوار اليوم:1114
عدد زوار الشهر:33241
عدد زوار السنة:309835
عدد الزوار الأجمالي:1496315
القائمة الرئيسية
 كيف تقيم اداء الحكومة الحالية يرئاسة المهندس محمد شياع السوداني
ممتاز
جيد جدا
جيد
لاباس
غير مرضي



النتائــج
المزيد من الأستفتائات

عدد المصوتين: 12

البريد الالكتروني


معالي وزير التعليم يعقد اجتماعا مع مجلس إدارة جامعة الفرات الأوسط التقنية ويدعو إلى تكثيف برامج التدريب والتأهيل

عقد معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور نعيم العبودي اجتماعا مع مجلس إدارة جامعة الفرات الأوسط التقنية وذلك في رحاب المعهد التقني في السماوة.

وأكد وزير التعليم خلال الاجتماع الذي حضره السيد محافظ المثنى ورئيس مجلسها ورئيس جامعة المثنى وعمداء الكليات والمعاهد في جامعة الفرات الأوسط التقنية أن سياسة الوزارة تولي اهتماما ودعما للتعليم التقني في المؤسسات التعليمية لاسيما المعاهد التقنية واعداد دراسات لدعم التعليم المهني وتعمل بخطى حثيثة على تحقيق أهدافها، فضلاً عن ايلاء أهمية قصوى لدعم قطاع الزراعة والمشاريع الزراعية والمساهمة في ايجاد حلول جذرية لمشاكل هذا القطاع.

فيما ناقش المجتمعون مؤشرات عملية بولونيا المعتمدة في الجامعات التقنية وأثرها في مواكبة التطور العالمي فيما استعرضوا التحديات التي تواجه هذا القطاع التعليمي والفرص المتاحة وأهمية التوأمة مع الجامعات والمؤسسات التعليمية التقنية الرصينة في المنطقة والعالم.

وفي ختام الاجتماع دعا وزير التعليم إلى ضرورة توفير المزيد من فرص التدريب العملي المستند الى استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي واستثمار المهارات الرقمية ومتابعة شؤون الخريجين وإقامة معارض الوظائف من خلال الشراكة مع مؤسسات القطاع العام والخاص.
أقرأ المزيد ... | التاريخ: 15-06-2024 | الوقـت: 04:53:35 مساءا | قراءة: 22 | التعليقات

" الاسم شايع والبطن يايع

ا د عبدالكريم  الوزان

من عُمان (بضم العين) المثل (الاسم شايع والبطن يايع).و(يايع): بمعنى جائع.
يقصد بذلك أن المظهر ليس كل شيء ولايمكن الحكم عليه من خلال ظاهره ولايجوز التسرع باطلاق الأحكام على عواهنها. فقد يخالف الشكل المضمون لأسباب مختلفة منها عزة النفس والحياء، ومنها النصب والاحتيال وانتحال صفات لتحقيق مآرب دنيئة .
والأخيرة لايمكن التسامح بها لأنها تضر بالمجتمع .
الثقة بالنفس والقناعة والتواضع وإدراك واقع الحال والرضى به والصبر من صفات الانسان الصالح الذي لايهمه الاسم الشائع ولايضعف أمام البطن.. اليايع!!.
أقرأ المزيد ... | التاريخ: 15-06-2024 | الوقـت: 04:46:02 مساءا | قراءة: 19 | التعليقات

جامعة إب اليمنية : بدء المرحلة الثانية من عملية الصب الخرساني للطابق الثاني بكلية القانون


حميد الطاهري

بدأت صباح اليوم بجامعة إب"وسط اليمن" عملية الصب الخرساني للطابق الثاني بكلية القانون المرحلة الثانية المكونة من ثلاثة مدرجات دراسية سعتها الإجمالية زهاء 600 مقعدا دراسيا  على مساحة تقدر ب 1020 مترا مربعا إضافة لما تم إنجازه في المرحلة الأولى التي شهدت تشييد أجنحة إدارية وصالات مطالعة على مساحة 450 مترا مربعا بتمويل من وحدة التدخلات المركزية التنموية الطارئة بوزارة المالية وبمساهمة من الموارد الذاتية للجامعة.

وتعليقا على هذا الإنجاز أكد رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور نصر الحجيلي أن هذا المشروع يأتي بالتواقت مع الجهود الحثيثة الرامية إلى تحقيق المزيد من المشاريع الإنشائية و إستكمال مشاريع البنية التحتية المتعثرة وفي مقدمتها مبنى المستشفى الجامعي ترجمة لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية خلال زيارته الأخيرة للجامعة لما لهذا المشروع من أهمية بالغة في النهوض بالقطاع الطبي والصحي على مستوى الوطن وتجويد الأداء التطبيقي لطلبة المرحلة السريرية بكلية الطب وتحقيق أبرز معايير الإعتماد الأكاديمي الوطني والدولي.

مشيدا بالتعاون الكبير الذي تبديه وزارة المالية ممثلة بمعالي نائب رئيس الوزراء للشؤون الإقتصادية وزير المالية الدكتور رشيد أبو لحوم ومحافظ إب اللواء عبدالواحد صلاح ومدير عام وحدة التدخلات المركزية التنموية الطارئة بوزارة المالية المهندس شهاب الشامي وكافة الجهات والشخصيات المتعاونة مع الجامعة.

موضحا أن المرحلة الثالثة سيتم خلالها تشطيب وتأثيث قاعات ومرافق الدور الثاني بكلية القانون من حساب الجامعة وبدعم من السلطة المحلية.
أقرأ المزيد ... | التاريخ: 15-06-2024 | الوقـت: 04:42:33 مساءا | قراءة: 20 | التعليقات

عيد الاضحى المبارك في اليمن الجريح...

بقلم/حميد الطاهري


يمر عام وراء عام وابناء خير شعوب الارض إيمانا وحكمة يعيشون في معاناة انسانية تبكي اهل السماوات والارض في ظل الوضع الاقتصادي السيء، حيث ان اعياد ابناء شعب الشعوب وانصار الله ورسوله في ارضه تعاش ايامها  في ماساه، وذلك بسبب الحرب والحصار الاقتصادي المفروض على الشعب اليمني الواحد من قبل ملوك العواصف الخارجية الذين حرموا ابناء شعب مهد المحبة الأصالة في العيش في سعادة مثل بقية شعوب الارض.
حيث ان اعياد ابناء الشعب اليمني الواحد، اعياد معاناة انسانية وجروح والم في كل منازل اليمنيين في شمال اليمن الكبير وجنوبها، وهذا نتيجة الحقد الكبير من قبل اعداء شعب الايمان والحكمة الذين لا يحبون السلام والرخاء للشعب اليمني الواحد، ولا العيش في امن وسلام وسعادة..
حيث ان اكثر من نص مليون موظف و موظفه  يمنية في مختلف اجهزة الدولة اليمنية يعيشون ايامهم في معاناة انسانية وجروح وحزن والم في ظل انقطاع مرتباتهم التى هي اساس حياتهم وحياة اهلهم، وذلك من قبل حكومتي صنعاء وشرعية فنادق الرياض ودبي والقاهرة وغيرها، وان هذه الحكومتين حرمت موظفين الدولة من حقوقهم الشرعية التى كلفها الدستور اليمني وكل القوانين النافذة.
قد مرت تسعه اعوام وهذا العام العاشر على التوالي و ابناء اليمن الحبيب يعيشون كل ايام حياتهم وحياة اهلهم، في معاناة انسانية ولا اعياد لهم كون الاعياد اعياد مسؤولي الدولة اليمنية، و كون الاعياد اعيادهم واعياد اهلهم والفرحه فرحتهم والسعادة سعادتهم والمناصب حقهم والاموال لهم، ولا اعياد لكل فقراء ومساكين والمحتاجين وموظفين الدولة الذين لاحول لهم ولاقوة..
اعياد تاتي والفرحه تعم قلوب مسؤولي الدولة اليمنية واصحاب الاموال، ولا فرحه لموظفي الدولة المحرومين من مرتباتهم منذ عام 2016 وحتى الان ويعيشون مع اهلهم في معاناة انسانية واحزان والم كل يوم تمر عليهم، في ظل استمرار عاصفة انقطاع مرتباتهم من قبل اطراف الصراع اليمني الذين لا يحملون اي هم اتجاه موظفين الدولة اليمنية، كون الاعياد حقهم والاموال لهم والسعادة لهم ولا اهلهم لاغير.
هاهو عيد الاضحى المبارك يطل على كل الدول العربية الإسلامية و الفرحة تعم الجميع، بينما ابناء خير اهل الارض يعيشون اعيادهم بدون اي فرحه بظل المعاناة الإنسانية الذين يعانونها كل يوم، وهذا يأتي في ظل الصراع المستمر بين القوة اليمنية المتصارعه على مقاليد حكم اليمن الكبير، المجروحه من كل الاتجاهات، ونص ابنائها يعيشون في وضع معيش صعب جدا.
ولكن رغم كل المعاناة الإنسانية التي يعانيها ابناء الشعب اليمني الواحد، ولكنهم صابرين صبر النبي ايوب وان الله عزوجل مع الصابرين.
واقول لحكومتي صنعاء وشرعية فنادق الرياض كفى صراعات كفى حربا كفى دماء كفى كفى
اجمعوا الشمل اليمني الواحد واعقدوا قمة سلام يمنية والخروج باليمن الى عهد الامن والسلام ليعيش من عليها في امن وسلام على مر الزمان.
أقرأ المزيد ... | التاريخ: 15-06-2024 | الوقـت: 01:36:35 مساءا | قراءة: 13 | التعليقات

فتح طرقات تعز ومأرب وبداية نهاية مخططات تقسيم اليمن

🇾🇪   يكتبها:  محمد علي الحريشي

دأب تجار الحروب من قوى المرتزقة الذين باعوا اليمن للأعداء بثمن بخس على المتاجرة بمعاناة أبناء مدينة تعز،وتصوير الحصار المفروض على المدينة إن من فرضه هم قوى الجيش واللجان الشعبية اليمنية التي تدافع عن اليمن ضد تحالف العدوان الأمريكي السعودي،إستغل تجار الحروب معاناة أبناء مدينة تعز للمتاجرة بمظلوميتهم التي صنعوها هم والتكسب من وراءها من المنظمات الدولية وينفذون أجندات مخابرات دولية خبيثة وهي تقسيم اليمن إلى دويلات وخلق الفتن والحروب بين أبناءه، فمن بداية العدوان  شنت المطابخ المخابراتية والإعلامية الغربية وإمتداداتها في المنطقة الخليجية حملات إعلامية مركزة ضد اليمن، ركزت الحملة على الشحن المناطقي والمذهبي خاصة في محافظات تعز ومأرب والبيضاء وفي المحافظات اليمنيةالجنوبية، وبث الفرقة والإنقسامات بين المكونات الإجتماعية والسياسية، من أهم الأهداف خلف الحملة الإعلامية هي تقسيم اليمن إلى كانتونات مناطقية ومذهبية وجهوية، عندما نقارن مدى تأثير الشحن المناطقي والمذهبي في بداية العدوان واليوم سوف نجد الفروق كبيرة، في بداية العدوان خرج أبناء مدن تعز وعدن ومأرب المغرر بهم والواقعين تحت تأثير الدعايات والحملات الإعلامية الغربية إلى الشورع يحملون صور ملوك أومراء الأنظمة الخليجية المشاركة في العدوان ليعبروا عن وقوفهم في صفهم،، كان أمام  تجار الحروب من قيادات حزب الإصلاح الإخواني وقيادات التيار الإنفصالي الجنوبي مجموعة من الأهداف والمطامع السياسية،لقيام إمارة إسلامية إخوانية في محافظة مأرب وأخرى في محافظة تعز، هؤلاء هم تجار حروب حزب الإصلاح الذين إستبقوا رغباتهم بإطلاق مسمى « إقليم سبأ»  على محافظة  مأرب وإطلاق مسمى «إقليم الجند» على محافظة تعز حتى أنهم  أطلقوا على عدد من المنشاءات الحكومية وعلى عدد من المواقع الإعلامي في مدينة مارب بإسم  «إقليم سبأ»، المخابرات الأمريكية ومعها المخابرات السعودية  هم من وقف خلف مشاريع تقسيم اليمن، تجار حروب حزب الإصلاح  لديهم أطماع في جمع الأموال وتراكم الثروات مثلهم مثل قيادات الإخوان المسلمين في العالم،وهكذا حلموا بدويلة في محافظة مأرب ترقد على بحيرات تحت الرمال من النفط والغاز، تجار حروب المجلس الإنتقالي الجنوبي الذين يرتبطون بالمخابرت الأمريكية والإماراتية لديهم نفس العقد من الأطماع،فهم يحلمون بدولة في الجنوب اليمني تكون عاصمتها عدن، تولت المخابرات الإماراتية بدفع من المخابرات الأمريكي دعم الجاميع الإنفصالية مادياًّ وعسكرياً وتم تشكيل مجاميع عسكرية وأمنية مليشاوية، وهي الأحزمة الأمنية والنخب العسكرية المناطقية في عدد من المحافظات الجنوبية، حتى يتشكل واقع جيو سياسي جديد في الجنوب تمهيداً لإعلان الدولة الانفصالية التي سوف تصبح ملحقة بالركب الأمريكي الخليجي في المنطقة، على هذه النغمات المخابراتية الغربية إندفع تجارحروب حزب الإصلاح والجماعة الإنفصالية الجنوبية يلهثون وراء السراب ويحلمون بالدولة الناجزة، مشاعر ونفوس تجار الحروب ومن إنخدع وإغتر من المواطنيين في تلك المناطق تسبح في ذلك الأفق الخيالي المنشود وتقذف بهم أمواج أحلام اليقظة عالياً في تكوين إمارات وكانتونات في تعز ومأرب وعدن شبيهة بمشيخات الخليج في دبي وأبوظبي والدوحة، لكن مع مرور الأشهر والسنين خلال مرحلة العدوان وماحدث لمجاميع حزب الإصلاح من طعنات في الظهر من قبل القوات السعودية والإمارات على مشارف مدينة عدن عام 2019،«مجزرة نقطة العلم» وماحدث لمجاميع الإنتقالي الإنفصالي من تصفيات وزج البعض منهم في معارك خارج عدن والجنوب «في الساحل التهامي أيام  الزحف على مدينة الحديدة» لم يتعض المرتزقة وتجار الحروب من حزب الإصلاح والإنتقالي الجنوبي ولم يستفيدوا من الدروس كونهم مجرد أدوات ولن يحقق لهم العدو الرغبات السلطوية التي يحلمون بها، كيف هي اليوم مشاعر ابناء تعز عندما تم فتح الطرقات نهاية لأسبوع الماضي؟، هل هي نفس المشاعر التي كانت موجودة عام 2015؟ أم تغيرت المشاعر؟ من يتأمل ويقرأ فرحة المواطنين الذين خرجوا وتدفقوا من مدينة تعز التي تقع تحت سلطة مجاميع حزب الإصلاح إلى مدينة تعز التي تقع تحت سلطة قيادة صنعاء(حي الحوبان)، سوف يكتشف الفارق الكبير بين الأمس واليوم، كأنهم خرجوا من سجن كبير، الفرحة عمت الجميع ، تمردوا على تجار حروب المرتزقة الذين حاولوا عرقلة فتح طريق الحوبان جولة القصر الجمهوري وصولاً إلى وسط المدينة، تدفقوا بعشرات الآلاف وماصاحب ذلك من مضاهر الإحتفالات والأفراح، تغيرت مشاعر ابناء مدينة تعز الذين تدهورت حالاتهم المعيشية وتدهورت قيمة العملة التي يتداولون بها، أدركوا أخيراً أنهم كانوا ضحايا الحملات الإعلامية المخادعة، اليوم التقى أبناء تعز بإخوانهم من صنعاء وصعدة وعمران وذمار وبقية محافظات اليمن ، تلاشت أهداف ومخططات الأعداء، ذهبت هباء منثورا، من هم الخاسرون؟ اليس الخاسرون هم أمريكا والكيان الصهيوني ومن دار في فلكهم، ألم يرى أبناء مدينة تعز ومدينة مأرب وكل سكان الجنوب، ماذا حدث في مكة المكرمة في بداية الأسبوع الماضي من قبل بعثة الحجاج اليمنيين، وهم من كبار قيادات الدولة والحكومة في صنعاء، الم يشاهدوا ويشاهد العالم أجمع مقاطع الفيديو للحجاج اليمنيين وهم يعلنون البراء من أعداء الله ويجددون البيعة للإمام علي بن أبي  طالب عليه السلام ومن أمر الله بتوليهم من آل بيت رسول الله  صلوات الله عليه وعلى آله، ويطلقون الصرخة من داخل المسجد الحرام ومن بين الصفا والمروة، ألم تكن   رسالة بعثة حجاج اليمن القوية والشجاعة موجهة إلى رأس الكفر والطغيان ءشي أمريكا والكيان الصهيوني، من وجة نظري وحسب قراءتي للأحداث والمستجدات، فرسالة بعثة حجاج اليمن لم تكن موجهة إلى النظام السعودي بقدر ماهي موجهة إلى رأس الكفر والطغيان أمريكا والكيان الصهيوني وموجهة إلى المرتزقة وتجار الحروب، وهي إن فتح الطرقات بين المناطق اليمنية سواء في تعز أو في مأرب أو في مناطق أخرى هي ضربات موجعة موجهة إلى أمريكا والكيان الصهيوني وموجهة إلى تجار الحروب والمرتزقة في الداخل، مفادها إن زمانهم قد ولى وهناك واقع جيوسياسي جديد يتشكل في اليمن فرضه منطق الحق والقوة وفرضته الصواريخ المجنحة والباليستية والطيران المسير الذي طال المدمرات والبوراج الأمريكية والصهيونية والبريطانية وفرض الحصار على العدو الصهيوني وفرضه الشعب اليمني الذي يخرج بالملايين في ميادين وساحات المدن اليمنية دعماً للشعب الفلسطيني ماحصل في مكة المكرمة من قبل بعثة الحجاج اليمنيين فرضته عوامل كثيرة منها التي ذكرناها، سوف تتوالى فتح الطرقات في الأيام القادمة بين المدن والمحافظات اليمنية ويعود الوئام والإخاء والتلاحم بين اليمنيين، يقول الله سبحانه وتعالى في كتابة الكريم «أما الزبد فيذهب جفاء وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض» وقال تعالى«ويمكرون ويمركرالله والله خير الماكرين»  صدق الله العظيم.
أقرأ المزيد ... | التاريخ: 15-06-2024 | الوقـت: 01:34:16 مساءا | قراءة: 18 | التعليقات

مجزرة حجاج اليمن في تنومة،المسببات والدوافع وحق اليمن في التقاضي

🇾🇪  يكتبها  :   محمد علي الحريشي

من الأحداث التاريخية المؤلمة والحزينة في تاريخ اليمن المعاصر، حادثة مجزرة حجاج اليمن التي وقعت في السابع عشر من شهر ذي القعدة عام 1341 في منطقة تنومة ب «عسير» اليمنية المحتلة، المجزرة نفذها سرايا من جيش النخبة النجدية السعودية، تحركوا بوجه السرعة من بلاد نجد بأوامر من «جلالة الملك» عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، لإعتراض قافلة حجاج اليمن وقتلهم قبل وصولهم إلى الأراضي المقدسة في الحجاز «مكة المكرمة والمدينة المنورة»
يبرز سؤال منطقي مهم، وهو مالذي دفع بالملك عبد العزيز لإرتكاب أبشع مجزرة في التاريخ بحق حجاج مؤمنين متوجهين إلى الله ومنيبين إليه لحج بيته الحرام المقدس، تنفيذاً لقول الخالق عزوجل في كتابه الكريم «وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتينا من كل فج عميق» وقوله تعالى « ولله على الناس حج البيت لمن إستطاع إليه سبيلا» صدق الله العظيم، من الذي دفع بالملك السعودي لقتل حجاج مؤمنين عزل من السلاح مرهقين من عناء ووعثاء السفر الغالبية العظمى منهم كانوا يقطعون رحلة الحج سيراً على الأقدام ومعظمهم من كبار السن الذين وهنت قواهم البدنية، الإجابة على هذا السؤال سهل إذا وضعنا أمامنا الواقع الثقافي والسياسي والإجتماعي الذي كانت تمر به مملكة الرمال في تلك المرحلة التاريخية من تاريخ منطقة الجزيرة العربية، أولاً الجانب الثقافي:  نشأت مملكة آل سعود الأولى في منتصف القرن  الثاني عشر الهجري ( منتصف القرن السابع عشر الميلادي) تزامناً مع أقوى مراحل الإمبراطوررية البريطانية الإستعمارية التي لم تكن تغرب عنها الشمس، بريطانيا  دعمت الدعي محمد بن عبد الوهاب لنشر فكره الضال ودعم الأمير محمد بن سعود ليضع يده مع يد بن عبدالوهاب في نشر الفكر الوهابي على مستوى الجزيرة العربية، كانت أولى منطلقات الفكر الوهابي الضال الفكرية هي تكفير أهل اليمن، لأنهم  قسموا الكفر إلى نوعين،« كفر ملة» و«كفر تأويل»، كفر مللة وهم غير المسلمين، وكفر تأويل وهم عامة مذاهب المسلمين الذين لاينتمون إلى تيارهم الوهابي السلفي، لأنهم قسموا المسلمين «وفق حديث نبوي موضوع» إلى ثلاث وسبعون فرقة كلهم في النار(كفار تأويل»  ماعدى فرقة واحدة فقط تدخل الجنة سموها القرقة «الناجية»  و« أهل  السنة والجماعة»، فهم يعتقدون إن الجماعة الوهابية السلفية الذين ينسبون مذهبهم زوراً وبهتاناً إلى المذهب الحنبلي، وأحمد بن حنبل ومذهبه الفقهي الإسلامي منهم بريء براءة الذئب من دم نبي الله يوسف عليه السلام، على هذه المنطلقات الفكرية الضالة قسم دعاة الوهبية أهل اليمن إلى فريقين كافرين، الفريق الأول وهم أتباع المذهب الزيدي الهادوي ويشكلون نصف سكان اليمن، أطلق عليهم دعاة الوهابية «كفار تأويل روافضة معتزلة يجب وضع السيف في رقابهم والقضاء عليهم » الفريق الثاني وهم أتباع المذهب الشافعي ويشكلون النصف الآخر من سكان اليمن، أطلق عليهم الوهابيون « صوفية مبتدعة يتبركون بالقبور ويحتفلون بالمولد النبوي الشريف،فهم أهل ضلال وشرك....  الخ)، بناء على فتاواى عديدة لدعاة الوهابية وعدد من الرسائل التكفيرية ضد أهل اليمن، تكونت في نفوسهم فكرة ثقافية مغلوطة عن اليمن انهم كفار تأويل وإن حجوا وصلوا وصاموا فهم كفار وذلك لايجزىء عنهم ولايشفع لهم ولا يدخلهم في عصمة الإسلام، هذا العامل كان من الدوافع الرئيسية في توجه الجيش النجدي السعودي الوهابي لقتل حجاح اليمن، العامل الثاني، كان إمام اليمن الإمام يحيى حميد الدين رحمه الله في تلك الفترة في صراع مريى مع المستعمرة البريطانية في عدن، رفض الإمام يحيى الإعتراف بالوجود البريطاني في عدن وفي جنوب اليمن، ولم يعترف بالحدود التي رسمتها بريطانيا بين شطري اليمن،وضغ الإمام يحيى حميد الدين رحمه الله أولى الخطوات في الثورة ضد الوجود البريطاني في عدن وجنوب اليمن، إقام الإمام يحيى حميد الدين علاقات سياسية وتجارية وعسكرية متينة مع اعداء بريطانيا خاصة الإتحاد السوفيتي وإيطاليا، ففي فترة ماقبل مجزرة حجاج اليمن في عسير، تدفقت إلى اليمن أولى شحنات السلاح من إيطاليا  بمافيها المدرعات والمدافع والطائرات الحربية، هذا التوجه السياسي في اليمن شكل خطورة على المصالح وعلى الوجود الإستعماري البريطاني  في جنوب اليمن وفي شرق الجزيرة العربية، كان النظام السعودي حليفاً قوياً وتابعاً لبريطانيا، لذلك أوعزت بريطانيا للملك عبد العزيز بالقضاء على الحجاج اليمنيين، وليس من المستبعد حسب ماهو معروف عن السياسات البريطانية من خبث وتلفيق التهم الباطلة والدس لدى الملك عبدالعزيز بإن الإمام يحيي حميد الدين أرسل جيشه لإحتلال مكة المكرمة وإستغل موسم الحج ليتنكر ذلك الجيش بأنهم حجاج، هناك مصادر تاريخية سعودية تذكر ذلك بأن الذين إعتراضهم الجيش السعودي في عسير من الحجاج اليمنيين، هم جنود يتبعون الإمام يحيى حميد الدين أرسلهم لينشروا الفوضى في مكة ويخربوا موسم الحج، من المرجح إن لبريطانيا دوراً تحريضياً كبيراً في إقدام الجيش السعودي على قتل حجاج اليمن، الذين تم قتلهم وذبحهم من الحجاج في حدود ثلاثة آلاف حاج، لم ينج منهم الابضع عشرات فقط، تاهوا في الصحاري وعادوا إلى اليمن، سوف تضل مجزرة حجاج اليمن وصمة عار في سجل مملكة آل سعود الملطخ بدماء اليمنيين في كل الحروب والمشاكل التي زرعتها في اليمن طيلة القرن الماضي، وقد غذت تلك الحروب والصراعات والإقتتال بين اليمنيين وزاد نهمها وسعيرها وضحاياهامن أبناء اليمن بعد إمتلاء الخزينة السعودية بالأموال الناتجة عن مبيعات النفط ، لم تسقط تبعات ومسؤوليات مجزرة الحجاج اليمنيين عن كاهل النظام السعودي، لأن النظام السعودي لم يقدم إعتذاراً رسمياً لليمن عن تلك المجزرة، ولم يقدم أية مبادرات لبحث التعويضات العادلة وفق القوانين الدولية لليمن عن المجزرة الرهيبة، بل الجريمة الكبرى إن النظام السعودي قد سعى بكل جهوده لطمس تلك الجريمة وتغييبها عن الأجيال اليمنية المتعاقبة منذ عشرات السنيين فقد سعى بكل مابيده من أوراق ضغط لدى أنظمة الحكم المتعاقبة على اليمن خاصة من عام 1962 لطمس تلك المجزرة الرهيبة وعدم ذكرها في كتب التاريخ ومناهج التعليم  في المدارس والجامعات اليمنية والعربية، مارس النظام السعودي كل وسائل الترغيب والترهيب لعدم ذكر مجزرة تنومة في كتب التاريخ اليمنية، ومن يتطرق إلى المجزرة من المؤرخين اليمنيين يجرم ويتهم بتعمد تخريب العلاقات الأخوية المتينة بين اليمن والسعودية وتصدر التهم إلى كل من يحاول ذكر المجزرة، بأنهم يساريون حاقدون يخدمون أجندات معادية للبلدين الشقيقين، وفي نفس الوقت إخترقت المخابرات السعودية الحياة الإجتماعية والسياسية اليمنية منذ عقد الخمسينات من القرن الماضي، عبر تكوين اللجنة الخاصة اليمنية السعودية التي إستقطبت كبار مشايخ القبائل اليمنية وقيادات الجيش وغيرهم من المكونات الإجتماعية، إستغلت موسمي الحج والعمرة لعقد لقاءات دورية مع أعضاء اللجنة الخاصة من اليمنيين، أغدقت عليهم بالمرتبات الشهرية والمكرمات الملكية، التي كانت توزع في موسمى الحج والعمرة على أعضاء اللجنة الخاصة، حتى أصبح رجال الدولة اليمنية للأسف في تلك المرحلة من الرجل الأول في الدولة إلى أصغر شيخ في القبيلة وقيادات الجيش اليمني والأمن يتسابقون لنيل المكرمات السعودية، وكل ذلك على حساب دماء حجاج اليمن وعلى حساب كرامة وإستقلال وحرية اليمن، كان ذلك الواقع السياسي اليمني المرتهن والتابع والمهين من أهم عوامل تفجير ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر عام 2014  في اليمن ضد نظام التبعية والإرتهان،إن الجرائم لاتسقط بالتقادم وتضل الدولة السعودية تتحمل كامل مسؤولياتها عن تبعات تلك الجريمة، أمام قيادة الثورة اليمنية في صنعاء ورقة ضغط قوية ضد النظام السعودي وهي ورقة مجزرة تنومة،على قيادتنا إثارة الموضوع من جميع الجوانب السياسية والقانونية والإعلامية، والمطالبة بإدانة النظام السعودي وتحمل مسؤولياته في التعويض العادل وجبر الضرر الذي لحق بأسر الشهداء الحجاج، على قيادتنا التفكير بشكل جدي ومدروس بالبحث عن أحفاد الشهداء وأحفاد أقاربهم لتسجيل ملفات وتقديم دعاوى قضائية امام القضاء اليمني والقضاء الدولي، مالم تكن هناك إجراءات قانونية من قبل قيادتنا نحو تلك المجزرة البشعة، فما الفائدة من إحياء الذكرى السنوية للمجزرة، هل إحياء ذكرى المجزرة السنوي هو من باب التذكر فقط وتسجيل مواقف، أم هو من باب تحقيق العدالة وردع النظام الذي ولغ في دماء اليمنين على مدى قرن من الزمان.
أقرأ المزيد ... | التاريخ: 15-06-2024 | الوقـت: 01:32:26 مساءا | قراءة: 21 | التعليقات

مديرية الإستخبارات العسكرية تعثر على نفقٍ تحت الأرض لفلول عصابات داعش الإرهابية المنهزمة كانت تستخدمه قبل عدة سنوات لادامة تواجدها والقيام بعملياتٍ ارهابية على قواتنا الامنية والمواطنين الابرياء .

وجاءت العملية بناءً على معلومات استخبارية دقيقة لشعبة الفرقة الخامسة أكدت وجود نفق بعمق ( ١٥ ) مترا، وارتفاع  ( ٢ ) متر، وعرض ( ٥ ) أمتار،  ويحتوي على ثلاثة غرف صغيرة في قضاء الرطبة بمحافظة الأنبار، وتم العثور على خزان حديدي كبير تحت الأرض بالقرب من النفق بداخله أسلحة خفيفة واعتدة مختلفة النوع والعيار ومواد متنوعة قديمة الخزن، وباشرت على الفور مفارز الجهد الهندسي برفع المواد وتدميرها موقعياً وطمر النفق بالكامل.

١٥ حزيران ٢٠٢٤
#نلاحقككم_في_كل_مكان  
#لا وجود_لكم_على_أرضنا
أقرأ المزيد ... | التاريخ: 15-06-2024 | الوقـت: 01:16:53 مساءا | قراءة: 13 | التعليقات

نائب رئيس مجلس النواب د.شاخەوان عبدالله، يهنئ نقيب الصحفيين والأسرة الصحفية بعيد الصحافة العراقية الــ (155)، ويجدد دعمه الكامل للصحفيين مشيداً بدورهم الكبير في الإستقرار والبناء.

في بــــــــيان تهنئة صادر عنه اليوم السبت 2024/6/15، هنأ نائب رئيس مجلس النواب العراقي د.شاخەوان عبدالله أحمد، نقيب الصحفيين العراقيين السيد مؤيد اللامي والأسرة الصحفية بمناسبة مرور (155) على صدور أول جريدة باسم (الزوراء) في الخامس عشر من شهر حزيران عام 1869، مضيفاً سيادته بان الصحافة العراقية وخلال عقود مرت بمسيرة حافلة بالتحديات والإنجازات، ودفعت الاسرة الصحفية تضحيات ودماء في سبيل الديمقراطية والكلمة الحرة والعدالة الإنسانية.

نائب الرئيس، وبهذه المناسبة جدد دعمه الكامل للصحفيين لضمان حمايتهم ونيل حقوقهم، لدورهم الكبير و مساهمتهم بشكل مهني في مواكبة الأحداث ونقل معاناة وهموم المواطنين اليومية ونشر التوعية والتثقيف، كما أشاد بدورهم الكبير في تعزيز الإستقرار ومساندة البناء والإعمار وبمسؤولية عالية.


المكتب الإعلامي لنائب رئيس مجلس النواب العراقي
15 حزيران 2024
أقرأ المزيد ... | التاريخ: 15-06-2024 | الوقـت: 12:55:17 مساءا | قراءة: 15 | التعليقات

بتوجيه ومتابعة من اليعقوبي .. انطلاق حملة لرفع الانقاض من منطقة الدورة

بغداد - اعلام الوكيل البلدي

استمرارا لحملة بغداد اجمل انطلقت اليوم السبت المصادف 6/15 ، اعمال بلدية الدورة وتحديدا في شارع الصحة.

جرت الاعمال بمتابعة مباشرة من قبل الوكيل البلدي لامانة بغداد الاستاذ رزاق اليعقوبي ومشاركة الكوادر المتقدمة من دوائر الامانة.

حيث بلغ عدد الاليات المشاركة من الدوائر البلدية، نحو ٥٠ قلاب سكس و٧ شفل مع ٢ تنكر ماء لأرض مساحتها قرابة دونم واحد.

اذ بلغت كمية الانقاض المرفوعة ١٤٠٠م مكعب كما سيتم تسييجها مع زراعتها بالاشجار ضمن اهداف الحملة الرامية لتحويل المناطق الصحراء الى خضراء
أقرأ المزيد ... | التاريخ: 15-06-2024 | الوقـت: 12:50:14 مساءا | قراءة: 18 | التعليقات

تتعمق مأساة حزيران في ذكراها 75

بقلم  :  سري  القدوة
السبت 15 حزيران / يونيو 2024.

في الذكري السابعة والخمسين لنكسة حزيران تشتد مؤامرات الاحتلال لتهجير واقتلاع الشعب الفلسطيني من أرضه في ظل غياب وعدم تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية وإنهاء حالة الانقسام في الساحة الفلسطينية وغياب إستراتجية العمل الوطني وبرغم من كل ما يجري من مؤامرات لاستهداف القضية الفلسطينية الا ان التمسك بحق العودة والأرض والهوية يتجسد على الأرض في مواجهة كل إشكال الإبادة الجماعية التي تمارسها حكومة الاحتلال المتطرفة .

في ذكرى حزيران قد تبعدنا المسافات كأبناء شعب واحد موحد بفعل المنافي والشتات لكننا لا يجب أن نتخلى عن وحدة تاريخنا ومستقبلنا وهويتنا أيا كان موقع أبناء هذا الشعب الصامد وعيون أبنائه تحدق نحو فلسطين المولد والرسالة والحضارة والتاريخ العريق الذي تجلى في وقفات التضامن في الساحات الأوروبية والدولية والتنديد في العدوان الإسرائيلي وحرب الإبادة الجماعية ومطالبة العالم بالتحرك لوقف العدوان ومحاكمة قادة الاحتلال على جرائم الحرب التي يتم ارتكابها في بحق شعبنا الصامد  .

تعد ذكرى النكسة التي يحييها شعبنا امتداد طبيعي لذكري النكبة وتلك النكبات التي تتواصل وتشتد فيها حلكة المؤامرات الإسرائيلية على الحقوق الوطنية غير القابلة للتصرف وتمر هذه الذكرى المثقلة بشتى صنوف الآلام والمعاناة ليبقى مشهد التهجير ماثلا في كل يوم وفي كل لحظة رغم أن حق العودة يمثل جوهر وعنوان القضية الوطنية الفلسطينية، وحق العودة لم ولن يكون شعاراً يرفعه شعبنا بل هو حق منصوص عليه في مواثيق الأمم المتحدة وقراراتها ويمتلك الشرعية الدولية، وحق العودة ليس منة من أحد بل إنه حق فردي لكل فلسطيني شرد من أرضه يتوارثه أبناؤه وأحفاده من بعده وبالتالي فهو حق قانوني للأفراد والجماعات غير قابل للتصرف وحق العودة متلائم ومتوافق مع الحس الإنساني السليم وهو حق لا ينتزع ولا يتقادم ومن هذا الحق يولد ويتجدد الأمل الفلسطيني بالعودة والاستقلال .

في ذكري النكسة تتجدد المأساة الفلسطينية وكأن الفلسطيني يعيش مع القدر وكتب عليه ان يتحمل نكسات الدنيا كلها، فمن حرب الي حرب ومن ترحال الي ترحيل، ولكن رغم كل هذا الألم يتجدد الآمال فينا ويردد شعب فلسطين بصوت واحد شعار إننا لعائدون هذا الشعار الواضح من حيث المضامين، ويكون الإصرار الفلسطيني لشعب شرد من أرضه والتأكيد الدائم على حق العودة مهما طال الزمن، وبالمفهوم الفلسطيني يكون حق العودة هو حق مقدس لا يسقط هذا الحق بالتقادم او يمكن أن يتغير ويتوارثه الشعب الفلسطيني جيلا وراء جيل .

في يوم النكسة يبقى حق العودة للاجئين الفلسطينيين مكفول لهم ولا يستطيع أحد أن يساوم على هذا الحق، انه حق اللاجئين في السكن والامتلاك لحواكيرهم وبيوتهم وبساتينهم وتمسكهم بأرضهم والدفاع عنها في القرى والمناطق المهددة بالمصادرة حتى لا تتكرر مأساة حزيران ومأساة النكبة في فصولها المتجددة ويتجدد حق شعب فلسطين في الكفاح والحرية والاستقلال لتكريس روح الحرية والمقاومة وروح الحياة التي استمرت رغم كل ما تعرض إليه الشعب الفلسطيني من قتل وتشريد ودمار، وإننا لعائدون لان العودة حق مقدس والعودة حق لكل فلسطيني ولذلك يجتمع الكل الفلسطيني ويجدد الجميع القسم بالحفاظ على حق العودة وحق التحرر من الاحتلال وتحقيق الاستقلال من خلال الاستمرار بالنضال الوطني ضد الاحتلال الإسرائيلي المجرم ومرتكبي جرائم الإبادة النازيين الجدد قتلة الأطفال الذين أصبح الأسوأ في تاريخ البشرية .


أقرأ المزيد ... | التاريخ: 15-06-2024 | الوقـت: 12:46:05 مساءا | قراءة: 18 | التعليقات
في المجموع: 17091 خبر ..... 10 خبر في كل صفحة
[ 1 ][ 2 ][ 3 ][ 4 ][ 5 ][ 6 ][ 7 ][ 8 ][ 9 ][ 10 ]--->التالي
Share
البحث في المحتويات
التقويم

صفحة جديدة 1